فيديو

    بعد إعلانها عن الاستعداد لعملية عسكرية في عفرين:دمشق تحذّر تركيا وتهدّد بإسقاط طائراتها

    حذرت الخارجية السورية تركيا من أن قوات الدفاع الجوي السوري ستتصدى على الفور لأي هجوم قد تشنه القوات التركية على الأراضي السورية في عفرين شمال غربي سوريا.

    تركــيا تستغـــــل ورقـــة الاكــراد للتدخل في سوريا

    دمشق (وكالات)
    وأكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد أن بلاده ستقابل أي تحرك تركي عدواني وشن أي عمل عسكري يطال الأراضي السورية بالتصدي الملائم.
    وأضاف في مؤتمر صحفي امس: «نحذر القيادة التركية من أنه وفي حال المبادرة إلى بدء أي عمل عسكري في منطقة عفرين، فإننا سنعتبره عدوانا يشنه الجيش التركي على أراضي سوريا».
    واكد ان «قوات الدفاع الجوي السورية استعادت قوتها الكاملة وهي جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في السماء السورية، وهذا يعني أنه في حال اعتداء الطيران التركي على سوريا فيجب عليه ألا يعتبر نفسه في نزهة».
    واضاف» عفرين خاصة، والمنطقة الشمالية والشمالية الشرقية من سوريا كانت منذ الأزل، وستبقى أرضا عربية سورية».
    من جهته أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده تعتزم التدخل في عفرين ومنبج في سوريا متهما واشنطن بعدم الالتزام بوعودها، وأضاف أن أنقرة ستنسق عملية عفرين مع روسيا وإيران.
    وقال جاويش أوغلو في حديث لقناة «سي إن إن تورك» امس الخميس، إن إنشاء «الجيش الإرهابي» بمحاذاة الحدود التركية السورية سيلحق ضررا لا يمكن إصلاحه لعلاقات بلاده مع الولايات المتحدة، مضيفا أن تعليقات مسؤولين أمريكيين «حول مخاوفنا الأمنية حيال سوريا لم ترضنا بشكل كامل».
    وكان التحالف الدولي بقيادة واشنطن أعلن مؤخرا أنه يعمل مع فصائل سورية بقيادة «قوات سوريا الديمقراطية» على تشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد شمال شرقي سوريا، إلا أن البنتاغون نفى ذلك، مشيرا إلى أن قوات الأمن المحلية الذي تقوم واشنطن بتدريبها، «لا تمثل جيشا جديدا، أو قوات حرس حدود تقليدية»، بل الهدف من تدريبها تعزيز أمن وسلامة اللاجئين ومنع انبعاث «داعش» في تلك المناطق.
    وأوضح الوزير أن الولايات المتحدة لم تف بوعودها بشأن منبج والرقة وقال «عدم ثقتنا بواشنطن مستمر»، مضيفا: «نريد رؤية خطوات ملموسة من قبل واشنطن نحو إنهاء التعاون مع «المجموعات الإرهابية»، في إشارة إلى الفصائل الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردية شمال شرق سوريا.
    وأكد جاويش أوغلو أن بلاده ستتدخل في عفرين ومنبج لدرء خطر ما تعتبره أنقرة تنظيمات إرهابية كردية، مشيرا إلى أنه حذر واشنطن من «أننا لا نريد المواجهة مع الحليف هناك».
    وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد توعد مؤخرا بأن تقضي قوات بلاده على المسلحين الأكراد شمال سوريا في حملة ستنطلق «في القريب»، مدعومة من «المعارضة السورية المسلحة» لتحرير مدينتي عفرين ومنبج في ريف محافظة حلب.

    رأي خبير

    الخبير في المجلس الروسي للشؤون الدولية، أنطون مارداسوف: «روسيا ستتفق مع تركيا في جميع الأحوال، وستتوصل إلى حل وسط بخصوص الأكراد في عفرين، وحول مناطق خفض التصعيد».

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.