فيديو

    الأسد في اتصال مع بوتين :سأقصف مطـار بن غـوريون اذا اعتدى الصهاينة مجددا

    هدد الرئيس السوري بشار الأسد بقصف مطار بن غوريون» اللد» في قلب تل أبيب في حال هاجم الكيان الصهيوني الأراضي السورية مجددا بعد أن دأب خلال سنين الأزمة على فعل ذلك.

    بوتين سيبلغ نتنياهو بهذا التهديد في لقائهما المرتقب

    القدس المحتلة ـ (وكالات)
    وقالت صحيفة «معاريف» العبرية مساء أول أمس، إنّ الرئيس السوري بشار الأسد اتصل بنظيره الروسي للحديث حول هجمات جيش الاحتلال الإسرائيلي في بلاده.
    وأضافت معاريف عبر موقعها الإلكتروني ، أن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ تهديداته بمهاجمة مطار بن غوريون بصواريخ سكودا.
    وأوضحت، أنَ الأسد استنكر خلال محادثته مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين تفجير القواعد ومستودعات الذخيرة وقوافل الأسلحة التي قالت سوريا إنها «شرف وطني».
    وأضاف، أنّ الأسد قال لبوتين، «إن شرف سوريا هو قبل كل شيء»، مضيفا «اذا قصفت اسرائيل دمشق مرة أخرى فسنطلق صواريخ سكود على مطارها الدولى».
    وردا على ذلك أشارت معاريف، إلى أنّ بوتين قال لنظيره السوري سيناقش هذا الأمر مع الكيان الصهيوني.
    وتأتي هذه التهديدات، قبيل اللقاء الذي يجمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برئيس الحكومة الصهيونية، بنيامين نتنياهو، الذي يسافر إلى موسكو اليوم، حيث قال المصدر للصحيفة: «نحن الآن في وضع مفاده أن روسيا غير معنية بالوجود الإيراني في سوريا».
    وكان الاجتماع بين بوتين ونتنياهو قد عين عقب محادثات رئيس الحكومة مع الرئيس الروسي في وقت سابق من هذا الشهر، ويندرج ضمن سلسلة الاجتماعات التي عقدها الرجلان خلال العامين الماضيين كجزء من آليات التنسيق بين الدول والجيوش بسبب ضلوع روسيا في الحرب الأهلية بسوريا.
    وقال مكتب نتنياهو إن «الاجتماع يهدف إلى بحث التطورات في المنطقة على ضوء الوضع الجديد الذي يعود فيه بشار الأسد الى السيطرة على أجزاء كبيرة من سوريا ورفض الكيان الصهيوني السماح بوجود عسكري إيراني هناك».
    وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد شنَّ غارات جوية في 9 جانفي الجاري وقصفاً صاروخياً على الأراضي السورية، أوقع أضراراً مادية «قرب أحد المواقع العسكرية»، حسب ما أعلن الجيش السوري في بيان.
    ومنذ بدء الأزمة في سوريا في 2011، قصف الكيان الصهيوني مراراً أهدافاً عسكرية للجيش العربي السوري، أو أخرى لحزب الله في سوريا. كما استهدفت مرات عدة مواقع قريبة من مطار دمشق الدولي.
    وتأتي هذه الغارات - التي رفض الناطق باسم جيش الاحتلال التعقيب عليها - بعد شهر على غارة طالت منطقة مركز البحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق، والتي أطلقت خلالها منظومة الدفاع التابعة للجيش السوري صواريخ تجاه مقاتلات الاحتلال.

    رأي خبير

    يوآف ليمور الخبير العسكري في جيش الاحتلال: «الأمر يتطلب من الكيان الصهيوني عدم الانجرار الى أجواء حرب واسعة شاملة، فالجيش العربي السوري وإن دأب على عدم الرد على الهجمات الصهيونية على الأراضي السورية، لكن الأمر يستلزم الاحتياط مستقبلا».

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.