فيديو

    مقتل 11 جنديا تركيا ومواجهات دامية:أنقرة «تغرق» في مستنقع عفرين

    يبدو أن أنقرة غرقت في مستنقع من الصعب الخروج منه على الأقل في المدى القريب. وتتعرض كل يوم لخسائر فادحة آخرها مقتل 11 جنديا تركيا في عملية «غصن الزيتون» التي تقوم بها ضد الأكراد في منطقة عفرين السورية.

    مقاومـــــة شرســــــــة من الأكراد

    أفادت مصادر كردية لقناة «روسيا اليوم» بأن اشتباكات عنيفة تدور بين مقاتلي «وحدات حماية الشعب» والقوات المشاركة في عملية «غصن الزيتون» من أجل السيطرة على قرية دير صوان في منطقة عفرين شمال سوريا.
    وأكدت المصادر أن القوات التركية والمسلحين السوريين الموالين لها تتكبد خسائر ملموسة جراء المواجهات التي تشهدها القرية الواقعة في ريف عفرين الشمالي الشرقي، مضيفا أن القصف المدفعي والصاروخي العنيف مستمر من قبل قوات «غصن الزيتون» على تلك القرية وكذلك قرية عرب ويران.
    وتأتي هذه الأنباء بعد يوم من إقرار الجيش التركي في ثلاثة بيانات منفصلة بمقتل 11 من عسكرييه المشاركين في عملية «غصن الزيتون» خلال 24 ساعة.
    وأعلنت رئاسة الأركان التركية أمس في بيان جديد عن تحييد 86 «إرهابيا» وتدمير 19 هدفا، بما في ذلك ملاجئ وتحصينات ومخازن للأسلحة والذخائر، في عفرين خلال الساعات الـ48 الماضية، لتصل بذلك حصيلة «الإرهابيين المحيّدين» في إطار عملية «غصن الزيتون» إلى 1266 شخصا.
    ومن جانبهم، سجل نشطاء معارضون من «المرصد السوري لحقوق الإنسان» تفاقم حدة القتال بين الطرفين بعد تحطم مروحية تركية في المنطقة أعلنت أنقرة أنه نتج عن عطل فني. لكن المصادر الكردية تصر على أنها أسقطت.
    وذكر نشطاء أن المواجهات العنيفة تتواصل على محاور في ريفي عفرين الشمالي والجنوبي الغربي، بالتزامن مع اندلاع اشتباكات شرسة على أكثر من محور في منطقة كده ناحية راجو غربي المدينة وكذلك في منطقتي حمام ودير بلوط جنوب غربي عفرين، وفي منطقة شيخ خورز بناحية بلبلة شمالا. ورصد نشطاء وقوع خسائر بشرية كبيرة من الطرفين. حيث ارتفعت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الكردية منذ انطلاق العملية إلى 148 مقاتلا، بينما خسرت قوات «غصن الزيتون» 185 عنصرا على الأقل 27 منهم جنود أتراك، حسب «المرصد»، وعدد الضحايا من الطرفين مرشح إلى الارتفاع بشكل ملحوظ.
    إلى ذلك، وثق النشطاء مقتل أربعة مواطنين على الأقل خلال الساعات الـ48 الماضية، أحدهم في قرية عرب ويران والآخرون في ناحية الشيخ حديد، لتصل بذلك حصيلة القتلى المدنيين منذ بداية العملية إلى 74 شخصا على الأقل. من بينهم 21 طفلا و13 امرأة.
    ومن جهة أخرى وصلت دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية، أول أمس، إلى ولاية هطاي الحدودية مع سوريا جنوبي البلاد، بغية دعم القوات المشاركة في عملية «غصن الزيتون» بمنطقة عفرين السورية. وأشارت وكالة «الأناضول» إلى أن التعزيزات، التي تتألف من 60 عربة عسكرية مدرعة. وتضم قوات خاصة من الجيش التركي، وصلت قضاء «قرق خان» بهطاي، ومنها توجهت نحو المقرات الحدودية، في انتظار الانتقال منها إلى عفرين.

    رأي خبير

    رئيس المركز المصري للدراسات والبحوث الكردية رجائي فايد وصف : «العملية التركية في عفرين بـ متعثرة و صعبة و لم تحقق تقدما يذكر في المدينة السورية. عملية غصن الزيتون ستطول وستكون شوكة في حلق أنقرة" .

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.