فيديو

    جريمة بشعـــــة تهزّ العاصمــــة:يذبح خالته بسبــب 150 دينـارا مميز

    نجحت أمس وحدات الأمن في القبض على شاب في 22 من عمره بمنطقة الحرايرية بالعاصمة بعد أن أقدم على ذبح خالته البالغة من العمر 59 سنة وسرقة مبلغ مالي يقدر بـ150 دينارا من منزلها . تونس  في منطقة الحرايرية للكشف عن أسرار الجريمة البشعة التي أثارت غضب التونسيين. وراحت ضحيتها سيدة في 59 من عمرها ... وتمكنت وحدات الإدارة الفرعية لمقاومة الإجرام بثكنة القرجاني من الكشف عن لغز الجريمة التي جدت في ساعة متأخرة من ليلة الأربعاء. وأثارت غضب التونسيين نظرا الى بشاعتها. حيث عثرت وحدات الشرطة العدلية بالسيجومي على امرأة مطعونة ومذبوحة بمنزلها . الجريمة البشعة وعن حيثيات الجريمة , قال مصدر أمني لـ"الشروق" إن أحد الجيران اتصل بوحدات الأمن. وأبلغهم أنه سمع أصواتا غريبة داخل منزل جارته. وعندما دخل الأمنيون الى المنزل وجدوه مبعثرا والدماء منتشرة في كل مكان ليعثروا إثر ذلك على جثة صاحبة المنزل والطعنات تملأ جسدها. هذا بالإضافة الى إقدام الجاني على ذبحها . وبعد فتح تحقيق تبين أن دوافع الجريمة كانت سرقة المنزل. وبما أن المسكن متواضع فقد اتجهت الاتهامات الى قريب الضحية الذي كان يزورها في عديد المناسبات. وكان يعلم أن قريبته تتحصل على جراية بعد وفاة زوجها الذي ترك لها 150 دينارا لتعول نفسها . وبعد أكثر من ساعتين من التحقيق تم التأكد أن ابن شقيقة الضحية وراء الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها خالته البالغة من العمر 59 سنة. وتبين أنه فر من منزله إثر تنفيذ جريمته ليتم فجر أمس القبض عليه من قبل وحدات الأمن بالإدارة الفرعية لمقاومة الإجرام التابعة لإدارة الشرطة العدلية بالقرجاني المنضوية تحت الإدارة العامة للأمن العمومي . الكارثة حالة من الغضب يعيشها متساكنو منطقة الحرايرية إثر الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها سيدة في 59 من عمرها كانت تعيش بمفردها داخل منزلها إثر وفاة زوجها. وأكد محمد القاسمي أن المنطقة تعيش منذ فترة على واقع عديد الجرائم مثل السرقات والسطو المسلح باستعمال أسلحة بيضاء واعتداءات بالعنف على المارة وتهشيم سياراتهم من قبل عصابات إجرامية ترتع هناك. وأضاف محدثنا أن ابن شقيقة الضحية مفتش عنه في قضايا سرقة. وهو عنصر إجرامي خطير بالمنطقة ومعروف لدى وحدات الأمن مطالبا في هذا السياق بنشر دوريات أمنية لملاحقة هذه المجموعات الإجرامية التي تمثل خطرا على أمن المتساكنين والمارة . الصمت أكد عدد من الأجوار أن منطقة الحرايرية تعاني من التهميش والفقر. وهوما ساعد على تغلغل الجريمة وانتشار ظاهرة النشل والسطو مضيفا أن هناك العشرات من المنازل تعرضت للسرقة. ولأن الضحية قاومت ابن شقيقتها فقد دفعت الثمن غاليا مضيفا هل علينا أن نصمت أمام هذه العصابات الإجرامية ؟.

    عن الشروق

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.