اعلانات و روابط مفيدة

     

    WWW.IMMOBILIERE-DIARELEUCH.COM

    http://www.groupemrassi.com/fr/accueil

    www.groupeguemri.com

    HAMMAMI.jpg

    WWW.BRIDGE-TRAVEL.TN

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

      http://meteo-tunisie.net/ar

    http://www.inlucc.tn/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84/

    Sans_titre-1.jpg

    c_sncf_logo.jpg

       http://sncft.com.tn/ar/index.php

    FRANCE_24_logo.svg.png

     http://www.france24.com/fr/

    ctn-290512-2.jpg

        http://www.ctn.com.tn/fr/

    clic_ici_vert.jpg

     dscf3059w.jpg

          tunisia/prayer_times.html

    t4.jpg

         http://www.xe.com/ar/

    ag43-tunisair_1.jpg

     http://www.tunisair.com.tn/

    clic_ici_vert.jpg

     

    fb-pic.jpg

    http://www.tunisie-radio.com/express-fm

     10734002_801317166599874_2850806811979445777_n.jpg

      http://www.tunisie-radio.com/ifm

    medradio.jpg

    http://www.maghreb-radio.com/

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-sabra-fm-kairouan.png

    http://www.radiosabrafm.net/

     mouvement-protestation-Oasis_FM.jpg

    http://www.oasisfm.tn/

    main-logo_1.png

    http://www.radionationale.tn/

    -الحكومة.jpg

    http://www.tunisie.gov.tn/

    mosaique-fm_0.png

    http://www.mosaiquefm.net/

     

      clic_ici_vert.jpg

     

    https://www.tunisia-sat.com/forums/threads/154666/

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

     http://www.odc.org.tn/

     

     

     

    في يــــــــــوم الأرض :«الانتوبيوتيك» ثالث ملوّث للمياه في تونس مميز

    أحيت تونس يوم الارض ومؤشرات الاوضاع البيئية تنذر بكارثة لا مناص منها إن لم تتحرك السلطات الرسمية لإصلاح ما أفسدته الصناعات الكيميائية والتصرف العشوائي في نفايات المؤسسات الصحية وحتى الفضلات المنزلية... الفوسفوجيبس يقتل في قابس وفي صفاقس وفي قفصة وحاويات نفايات المستشفيات تقتل في هضبة الملاسين غير بعيد عن وسط البلد في تونس العاصمة أما الفضلات المنزلية فلازالت تحرق في مصبات المدن الكبرى متسببة في تلوث الهواء ومن ثمة في انتشار أمراض الرئة والسرطان بين المواطنين من كل الأعمار...هذا هوالمشهد البيئي وتونس أحيت يوم أمس يوم الارض. بلغة الارقام، تحول مرض الربوالى ظاهرة حقيقية في تونس ووبلغت نسبة التونسيين المصابين بضيق التنفس العشرين بالمائة تقول تقارير لمنظمات المجتمع المدني أن التلوث يعد السبب الاول في انتشار هذا المرض بهذا الشكل المخيف. ذات التقارير تقدر عدد الوفيات بسبب التلوث في تونس ب4500 ضحية في السنة. ويمثل الاطفال الضحية الاولى اذ تؤكد أرقام وزارة الصحة أن 25% من عيادات طب الاطفال تتعلق بأمراض التنفس جراء التلوث. وفي تقرير لها تناول ولاية قابس كنموذج للجرائم البيئية في تونس، كشفت الناشطة هيفاء المنصوري " منذ ما يزيد على 40 سنة تعيش مدينة قابس تحت وطأة التلوث الذي أضر بالواحة والبحر والمياه والبشر. معضلة أساسها منطقة صناعية كيميائية المسؤولية المجتمعية. ففي حي شط السلام حيث ينتصب المجمع الكيميائي على بعد بعض المئات من الأمتار عن المنازل تفوح روائح الأبخرة الكيميائية حاملة معها الموت الذي يختطف سكان الحي المنكوب بمعدل متسارع، وحاملة كذلك الأمراض السرطانية". هذا الوضع البيئي الكارثي يعود الى سنوات السبعينات "فقابس التي لقبت قديماً بجنة الدنيا باعتبارها الواحة البحرية الوحيدة في العالم التي تحيط بها الجبال والصحراء شهدت منذ أواسط السبعينات عملية تركيز للعديد من المعامل على طول الشريط الساحلي للخليج ومن أبرزها المجمع الكيميائي بغنوش وقد لقيت عملية تصنيع الجهة في البداية ترحيبا واسعا بما أنها كانت سببا في تشغيل أبناء المنطقة فقضت على البطالة المنتشرة آنذاك ومع مرور الزمن بدأت تظهر مشاكل بيئية معقدة ناتجة خاصة عن إفرازات المصانع وبالخصوص مصنع معالجة الفسفاط الذي استمر على امتداد العقود الماضية في إلقاء كميات هائلة من الفوسفوجيبس في الخليج تصل يوميا الى حدود 15 الف طن تسببت في تكون رقعة من الفوسفوجيبس تمتد على 60 كلم مربعا على شكل غلاف سميك أثّر على شفافية مياه الخليج وتحركها فقتل الكائنات البحرية وفي أفضل الحالات تسبب في هجرة أنواع كثيرة من الأسماك بما أدى الى القضاء على الصيد الساحلي الذي تقتات منه عديد العائلات متوسطة الدخل". جريمة دولة... تشيع قابس دوريا ضحايا التلوث على مرأى ومسمع من السلطات المحلية والوطنية في حين ينهش السرطان الاف الضحايا التي لم يعد لا أمل في الشفاء والوضع البيئي يزداد ترديا يوما بعد يوم. حقائق تؤكدها الناشطة في ذات التقرير " ففي الجانب الصحي وهوالأهم فقد كانت نتائج العديد من التحاليل التي شملت مختلف مناطق قابس لمعرفة نسبة «الفليور» في الجسم مرعبة وتدعوالى دق نواقيس الخطر باعتبار أنّ هذه المادة تسبب امراضا عديدة كضيق التنفس وهشاشة العظام والسرطان والامراض الجلدية بل أن تأثيرها يتعدى إلى الأجهزة الهضمية والتناسلية هذا دون اعتبار القوافل التي لا تنتهي من المرضى والموتى التي بدا واضحا للعيان أن سببها التلوث الذي ابتليت به مدينة قابس منذ إنشاء المجمع الكيميائي الذي ينفث ليلا نهارا فضلات وأدخنة كيميائية جعلت شبح المرض والموت يخيم على المدينة ويخطف أبناءها واحدا تلوالآخر". وأمام هذه الجريمة " اعتبر المناضلون البيئيون هذا الوضع أبرز تجسيد لجريمة دولة تقوم على غياب الإرادة السياسية في ضمان أرواح المواطنين في قابس وتقوم أيضا على الانتهاك الصارخ للقوانين والتشريعات الوطنية والدولية التي أمضت عليها تونس ولم تجد طريقها للتطبيق.وضعية مأساوية كهذه لطالما غذت الحنق الشعبي في قابس وكانت العامل الأساس الذي دفع نحوتأسيس العديد من الجمعيات البيئية التي ساهمت ولا تزال تبذل الجهود الكبيرة في التعريف بهذه القضية جهوياً ووطنياً ودولياً وتقوم باستمرار بالتعبئة الميدانية من أجل الضغط على صناع القرار وإيجاد حل جذري لهذه المعضلة". سمك ملوث... قد يفاجئ البعض بمسؤولية المضادات الحيوية في تلوث مياه البحر والمائدة المائية الارضيّة في تونس ففي دراسة أعدها فريق بحث علمي تونسي بإشراف الدكتور الهادي بن منصور بهدف تقييم وجود مضادات حيوية من فئتي الفينيكول والأمينوغلكوزيدات في مياه الصرف الصحي ومياه البحر والنفايات السائلة الصيدلانية في تونس تبين أن جميع عينات المياه التي تم تحليلها تحتوي على المضادات الحيوية أمينوغليكوزيد وphenicol. كما تحتوي المياه المستخرجة من محطات المعالجة شمال تونس على ما لا يقل عن 14 مضاداً حيوياً بتركيزات تتراوح بين 0.9 إلى 12 نانوغراما لكل مليلتر. كما تبين أن أعلى التركيزات كانت في مياه الصرف الصحي، وهوما يدل على أن محطات معالجة مياه الصرف الصحي ليست فعالة تماماً في إزالة هذه المضادات الحيوية. كما تم العثور على الكلورامفينيكول والفلورفنيكول في عينات مياه البحر قرب مواقع تربية الأحياء المائية 18.4 نانوغراما لكل ملليلتر. ويقول الفريق في البحث المنشور أنه من المعروف أن المضادات الحيوية تشكل خطراً كبيراً على البيئة وصحة الإنسان، حتى في أدنى مستوى تركيزات. والمضادات الحيوية هي من بين الأدوية الأكثر استخداماً في الطب البشري. وبالتالي يمكن أن تصل إلى المياه السطحية والجوفية من خلال طرق مختلفة، مثل مياه الصرف الصحي ومياه الصرف المعالجة النباتية، والجريان السطحي، أوتسرب المياه المستخدم للأغراض الزراعية.

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.