اعلانات و روابط مفيدة

     

    WWW.IMMOBILIERE-DIARELEUCH.COM

    WWW.BTISTRAVELAGENCY.COM

    http://www.groupemrassi.com/fr/accueil

    www.groupeguemri.com

    HAMMAMI.jpg

    WWW.BRIDGE-TRAVEL.TN

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

      http://meteo-tunisie.net/ar

    http://www.inlucc.tn/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D8%A7%D9%84/

    Sans_titre-1.jpg

    c_sncf_logo.jpg

       http://sncft.com.tn/ar/index.php

    FRANCE_24_logo.svg.png

     http://www.france24.com/fr/

    ctn-290512-2.jpg

        http://www.ctn.com.tn/fr/

    clic_ici_vert.jpg

     dscf3059w.jpg

          tunisia/prayer_times.html

    t4.jpg

         http://www.xe.com/ar/

    ag43-tunisair_1.jpg

     http://www.tunisair.com.tn/

    clic_ici_vert.jpg

     

    fb-pic.jpg

    http://www.tunisie-radio.com/express-fm

     10734002_801317166599874_2850806811979445777_n.jpg

      http://www.tunisie-radio.com/ifm

    medradio.jpg

    http://www.maghreb-radio.com/

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-sabra-fm-kairouan.png

    http://www.radiosabrafm.net/

     mouvement-protestation-Oasis_FM.jpg

    http://www.oasisfm.tn/

    main-logo_1.png

    http://www.radionationale.tn/

    -الحكومة.jpg

    http://www.tunisie.gov.tn/

    mosaique-fm_0.png

    http://www.mosaiquefm.net/

     

      clic_ici_vert.jpg

     

    https://www.tunisia-sat.com/forums/threads/154666/

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

     http://www.odc.org.tn/

     

     

     

    ليبيا:الإرهابيون يشعلون حرب النفط مميز

    بعد الحرب الدموية ضد الجيش والمدنيين اشعلت الجماعات الارهابية حرب النفط في ليبيا مستغلة الفراغ والصراع السياسي الحالي لتحاول السيطرة على مناطق نفطية وإلحاق خسائر فادحة بها. وقال الخبراء أن نزيف الاقتصاد الليبي يتواصل في ظل تفاقم الاضطرابات وتصاعد الصراع السياسي، ما دفع إلى إطلاق تحذيرات دولية ومحلية من تعرض ليبيا للإفلاس في حال عدم نجاح الحكومة الحالية في تحقيق التقارب السياسي بين الأطراف المتنازعة والدفع نحو الاستقرار الأمني. وأضاف الخبراء تعليقا على تحذيرات البنك الدولي من تردي الأوضاع الاقتصادية في ليبيا أن البلاد لجأت للتقشف عام 2015 «بسبب تدني إنتاج النفط وانخفاض أسعاره عالمياً وتراجع احتياطي النقد الأجنبي، فضلاً عن ارتفاع عجز الموازنة العامة، ما أدى إلى صعود سعر صرف العملتين الأمريكية والأوروبية الموحدة في السوق الموازية. وأكّد الخبراء ان ليبيا تعاني من تدهور القوة الشرائية للدينار الليبي في حين ارتفع معدل التضخم إلى نحو 28 %، وهي معدلات تفرض على الحكومة اتخاذ برنامج إصلاح اقتصادي عاجل لإنقاذ العملة ورفع القوة الشرائية للدينار لحماية الطبقة الوسطى التي تلاشت وانضمت للطبقة الفقيرة. ورصد البنك الدولي الوضع الاقتصادي في ليبيا عام 2018 مؤكدا انه في ظل المعدل الحالي للإنفاق والصراع وانعدام الأمن، سيكون على ليبيا إما أن تستنفد من احتياطياتها من النقد الأجنبي أو تضطر لتطبيق تعديلات خاصة أنه لا بد منها لتفادى نشوب أزمة، لكنها ستظل مع ذلك بعيدة عما يكفى لإرساء أسس للنمو. وفي السياق ذاته قال مصدر بشركة الواحة الليبية للنفط، إن «جماعة إرهابية» هاجمت خطا لأنابيب النفط مملوك للشركة أول أمس. وقام مسلحون بتفجير خط أنبوب نقل النفط الخام بمنطقة مرادة « 35 كلم شمالي غرب بلدة مرادة، جنوبي الموانئ النفطية «الهلال النفطي» الرابط ما بين حقل الواحة وميناء السدرة النفطي بمنطقة «الهلال النفطي» شمالي الجفرة. وقالت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، إن الحريق تسبب في خسارة إنتاج ما يصل إلى 100 ألف برميل يوميا. من جهة أخرى أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2017 والذي كشف عن أوضاع حقوق الإنسان في العديد من دول العالم بينها ليبيا. واعتبر التقريرُ أن استراتيجية الأمن القومي الأمريكية للعام 2017 تقر بأن الفساد والحكم الضعيف يهددان الاستقرار العالمي والمصالح الأمريكية، مشيرا إلى أن هناك حكومات غير قادرة على الحفاظ على الأمن وتلبية حاجات شعوبها الأساسية. وذكر التقرير أن حالة الانقسام الشديد التي تشهدها ليبيا أدت إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان حيث أن الحكومة ليست لديها سيطرة فعّالة على قوات الأمن. وتحدث التقرير عن استمرار النزاع بين القوات المتحالفة مع الحكومة ومختلف الجهات غير الحكومية وكيف ملأت الجماعات المسلحة غير القانونية الفراغات الأمنية في جميع أنحاء البلاد، على الرغم من أن العديد منهم في المنطقة الغربية كانوا ينتمون إسميا للحكومة. وأشار التقرير إلى أن «داعش» حافظ على وجود محدود في المنطقة الصحراوية الوسطى، ومناطق جنوب سرت، والمناطق على طول الساحل الغربي. كما أوضح أن مجموعات متطرفة أخرى تتواجد داخل ليبيا، لا سيما في بنغازي ودرنه وحولها وفي الجنوب الغربي. رأي خبير فريدريك ويهري: خبير بارز في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي: «على الرغم من تشتت داعش في الصحراء ، إلا أنها ما تزال قوية. ويمكنها بسهولة استثمار الانقسامات السياسية في ليبيا وعدم استعداد الجماعات المسلحة لمواجهتها. لهذا السبب فإنه من المهم تحقيق المصالحة الوطنية، وتحسين أمن البلاد».

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.