فيديو

    Journal La republique

    Journal La republique

    أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسندا أرديرن الخميس حظر بيع بنادق هجومية وأسلحة نصف آلية، وذلك بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع في مسجدين مدينة كرايست تشيرش وأودى بحياة 50 شخصاً.
    وقالت أرديرن فجر اليوم الخميس إن حكومتها قررت حظر اقتناء الأسلحة الفتاكة، وإن القانون الجديد سيدخل حيز التنفيذ بعد 3 أسابيع، وذلك في أعقاب مجزرة المسجدين التي أسفرت عن مقتل 50 شخصا.
    وقالت أرديرن في مؤتمر صحفي "الآن وبعد ستة أيام من الهجوم نعلن حظرا في نيوزيلندا على جميع البنادق نصف الآلية والهجومية كتلك التي يستخدمها الجيش".  
    وأضافت أن "الحكومة ستتخذ إجراء فوريا اليوم لتقييد التخزين المحتمل لهذه الأسلحة، وتشجيع الأشخاص على الاستمرار في تسليم أسلحتهم النارية"، حيث ستدفع تعويضات معقولة لمن يقوم بتسليم الأسلحة.
    وأوضحت أرديرن أن قانون الحظر سيدخل حيز التنفيذ خلال 3 أسابيع، وعندئذ تنتهي المهلة القانونية.
    وأعربت رئيسة وزراء نيوزيلندا عن أملها في أن يتم التوافق في مجلس النواب من الموالاة والمعارضة على القانون، معتبرة أن هذا التغيير سيحظى بدعم الأغلبية العظمى من الشعب. وفق الجزيرة نت.
    بدوره، قال وزير الشرطة النيوزيلندي ستيوارت ناش إن امتلاك السلاح في نيوزيلندا ليس حقا وإنما امتياز، مضيفا "نشجع الناس على تسليم ما بحوزتهم من أسلحة".

    تولّى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين رفقة المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري، مساء الأربعاء، تدشين ساحة 23 جانفي 1846 بسوق البركة بالمدينة العتيقة بالعاصمة، وهو المكان الذي كان ساحة لبيع الرق، قبل إلغاء العبودية من قبل أحمد باي سنة 1846. 
    وجاء ذلك خلال انطلاق فعاليات الافتتاح ما قبل الرسمي لتظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019، بحضور رئيسة بلدية تونس 'شيخة المدينة' سعاد عبد الرحيم ووالي تونس الشاذلي بوعلاق، ومجموعة من سفراء الدول العربية والإسلامية المعتمدين بتونس. 

    تولّى وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين رفقة المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الايسيسكو) عبد العزيز بن عثمان التويجري، مساء الأربعاء، تدشين ساحة 23 جانفي 1846 بسوق البركة بالمدينة العتيقة بالعاصمة، وهو المكان الذي كان ساحة لبيع الرق، قبل إلغاء العبودية من قبل أحمد باي سنة 1846. 
    وجاء ذلك خلال انطلاق فعاليات الافتتاح ما قبل الرسمي لتظاهرة تونس عاصمة للثقافة الإسلامية 2019، بحضور رئيسة بلدية تونس 'شيخة المدينة' سعاد عبد الرحيم ووالي تونس الشاذلي بوعلاق، ومجموعة من سفراء الدول العربية والإسلامية المعتمدين بتونس. 

    يرسم عازف الكمان التونسي زياد الزواري مسيرة فنية واعدة عبر الأعمال الفنية التي يقدمها والتي يدافع فيها عن الأمل والتسامح والعيش المشترك، سلاحه في ذلك أوتار آلته المسكون بها حد الجنون، جنون مكنه من الصعود على أشهر الأركاح في العالم والعزف مع كبار القوم وفطاحلة الموسيقى.
    ولعل أبرز هؤلاء الكبار، ملك موسيقى البلقان "غوران بيرغوفيتش"، العازف النابغة الذي يعزف موسيقى فريدة منذ 40 عاما مكنته من خلق عالم موسيقي خاص بيه، موسيقى متناغمة تجمع بين ما هو تقليدي وما هو حديث ولمسة خاصة به.
    يمثل مشروعه الأخير "ثلاث رسائل من سراييفو" نشيدا مهدى إلى وطنه الأم، وقد اختار لتنفيذ هذا العمل ثلاثة عازفين من بينهم الفنان زياد الزواري الذي أدى "الرسالة المسلمة" حيث تسمو روح سامعها مع كل نوتة موسيقية يدفع بها الزواري فتحلق في رحاب الصفاء والنقاء.
    وقد تم تقديم هذه المعزوفات الثلاث في العديد من الدول والمدن على غرار بلغراد، مقدونيا ومونتينيغرو أمام أكثر من عشرين ألف متفرج منذ 2017 ولا تزال الجولة مستمرة.
    وفي هذا الحفل قدم زياد الزواري معزوفة رمزية بعنوان "اس أو اس"، وهي قطعة موسيقية ألفها غوران بيرغوفيتش خصيصا للفنان الجزائري الراحل رشيد طه الذي غادرنا سنة 2018.
    ويعد الزواري العازف التونسي الوحيد الذي شارك مع الاوركيستر الفيلارموني لبريطانبا العظمى وتتوالى جولاته العالمية منذ 2010.
    وسيكون عام 2019 حافلا بالتظاهرات والحفلات باالنسبة لزياد لزواري الذي لا يعتبر عازفا وفنانا فقط بل مؤلفا موسيقيا مدافعا عن قيم التقارب بين الثقافات عن طريق أعمال موسيقية تبرز الموسيقى التقليدية التونسية والتراث الشفوي في تونس مع الأنغام الهندية أوموسيقى الجاز

    عبّر فلاحو بنزرت عن استيائهم من ارتفاع  تسعيرة الماء  التي تعد الأعلى  وطنيا   فضلا عن تراكم اشكاليات تكاليف الانتاج المتعلقة بالزراعات الصيفية  . وقال رئيس اتحاد  الفلاحة والصيد البحري ببنزرت  فوزي العبيدي للشروق  ان اشكاليات مزمنة  تجابه الزراعات الصيفية بالجهة وفي مقدمتها  ارتفاع تسعيرة الماء واسعار  الادوية والاسمدة  وكثرة المتدخلين  وغياب المراقبة  من طرف الوزارات والمصالح المعنية على  مسالك ما بعد  الانتاج  ,مشيرا الى ان المطلب الملح يتمثل في  ضرورة تدخل الدولة لحل الاشكاليات المتراكمة   واحداث مجمع موحد للزراعات الصيفية بالجهة  .
    من جهته تحدث  مالك شقرون  عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للفلاحة والصيد البحري عن غياب دعم الدولة  وعدم جبر الضرر للفلاحين حيث   اتت امطار شهر  اوت الفارط على عدد من هذه الزراعات  منها زراعات البطيخ  والدلاع في مناطق تسكراية  والعالية واوتيك   وماطر وسجنان.

    عن الشروق

    تم أمس تكريم مناضل قرية عين طبرنق من معتمدية قرمبالية من ولاية نابل علي رمضان السويسي اعترافا له بما قدمه من تضحيات من أجل تحرير الوطن .

    وقد انتظم  بساحة الشهداء بقرمبالية ، موكب احياء الذكرى 63 لعيد الاستقلال الذي اشرف على فعاليته معتمد قرمبالية طارق الهادي بحضور محرزية العبيدي عضو مجلس نواب الشعب وعدد من الاطارات الجهوية ومناضلي الجهة .

    عن الشروق

    تتزاحم المواسم الفلاحية بولاية نابل وتستمر  عبر الفصول الأربعة. لكن تبقى  أبرز المشاكل التي  تقلق الفلاحين في عديد المناطق السقوية هي تأخر المندوبية الجهوية للفلاحة في تزويد مجامع التنمية بمياه الري. وهو ما عبر عنه  رئيس اتحاد الفلاحين بالميدة عماد الدريدي   الذي أكد أن نسبة امتلاء سدود الوطن القبلي تفوق 70 بالمائة إلا أن عملية ضخ الماء بالمناطق السقوية تأخرت أو تتم بمعدل مرة في الأسبوع .
    كما أن كلفة الانتاج  تتضخم من سنة الى أخرى بسبب  تضاعف أسعار المستلزمات الفلاحية. فبذور البطاطا وصل الطن منها الى 3.500دينارات و"شتلات" الفراولة شهدت غلاء فاحشا وكذلك الأمر لمختلف

    "الشتلات" والبذور. وهو غلاء ينضاف إليه مرض يصيب "شتلات" الفراولة أوبذور البطاطا المستوردة أوضعف إنتاجية "شتلات" الطماطم مما يضاعف من خسارة الفلاح كما قال معز الشاوش رئيس اتحاد الفلاحين بقربة.  أما خميس بوعايشة رئيس اتحاد الفلاحين بالهوارية فتحدث عن الصعوبات الكبيرة التي يتعرض لها الفلاحون في غياب خطوط تمويل أوالحصول على منح مقابل تجهيز ضيعاتهم بمعدات الري قطرة قطرة

    مشددا على انقطاع عدد منهم عن زراعة البطاطا والطماطم والقرعيات بسبب ارتفاع أثمان المستلزمات الفلاحية من أسمدة وأدوية وبذور ويد عاملة .
     عبد السلام السوقي أحد فلاحي سليمان  أكد أن مجلة الاستثمار تمنح امتيازات للكبار ومتوسطي الفلاحين والحال أن أغلب فلاحي المنطقة بولاية نابل من صغار الفلاحين ليبقى التمويل والماء وغلاء كلفة الإنتاج من أبرز الاشكاليات التي تهدد الفلاحين عموما ومنتجي الخضار والغلال الصيفية .

    عن الشروق

    انطلقت منذ قليل فرقة الحماية المدنية بالقنطاوي صحبة بعض الفرق الأخرى في الانتشار بجهة حمام سوسة و القنطاوي وبعض المعتمديات الأخرى وذلك لشفط المياه و إزاحة العديد من السيارات العالقة سوى على مستوى المنطقة السياحية او غيرها وتجدر الإشارة إلى أن معتمدية حمام سوسة والنفيضة وسيدي الهاني تشهد نزول كميات هامة من الأمطار مقارنة ببقية معتمديات الولاية حسب ما اكده مصدر من الحماية المدنية .
    الصفحة 1 من 366

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.